ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/02/2024 | SYR: 11:01 | 27/02/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




 رفع الأسعار تحت راية أن الرفيق الدولار يكوينا .. و الرفع بسيط لايؤثر
مواطنون في المواجهة .. من يفكر بما يعانون .. ؟ ويعكس عليهم بعضا مما يصادر منهم .. ؟
11/02/2024      



 
كتب أسعد عبود لسيرياستيبس :



لا يمكننا بعد ان نتخيل آلية توقف مدحلة رفع الاسعار عن طحن الانسان و البلد و الاقتصاد .. تحت راية غباء تحسب ان جباية الاموال من جوع الناس ومن حاجات حياتهم الضرورية إلى درجة الاشراف على الموت ... هي منجزات اقتصادية ترد في بيان الإيرادات .. أو يرد ما بقي منها .. و تحسب ك تطور واردات الادارات و الوزارت المختلفة .. !! 
من المؤسف أن تقرأ أحيانا منافقين يظهرون مهارة النفاق في محاولة تبرير الجريمة التي ترتكب في رفع اسعار ضروريات المواطن مرات متكررة متلاحقة خلال شهر واحد .. تحت راية انه رفع بسيط .. و ان الدولة تدفع الكثير ..و ان الرفيق الدولار يكوينا .. وهذه مبالغ صغيرة تكاد لا تؤثر ..!! تحت غطاء مما يشبه ذلك تقوم الدولة برفع اسعار المواد و الخدمات التي تحصر تجارتها فيها غالبا .. الوقود .. الكهرباء .. بعض المعادن و المنتجات المرتبطة بها الفوسفات و غيره .... و أخر طب الكل الخبز ..!! و يرى المنافقون " نفاقا أو غباء .. ان هذا الرفع بسيط ..علما انه كنسبة بلغ في الخبز مئة بالمئة .. يرونها انها لن تفقر الفقير أكثر مما هو فقير . !!؟؟ و بالتالي تأثيرها محدود .. المواطن الفقير بالأصل ميت .. و هي موتة واحدة .. !!..ويوم عرض طرح قريب من ذلك على الرئيس المرحوم حافظ الاسد غطاء لمحاولة رفع الدعم عن الخبز والسكر .. قال لهم : بما مضمونه بالنسبة لكم تحسبوها كذلك لأن الخبز و السكر يحتل نسبة بسيطة في فاتورة حياتكم اليومية .. اما المواطن الفقير . رغيفه و سكره و حبات الرز عنده .. تشكل عماد فاتورة حياته ..و لن اسمح باللعب فيها ..
 أسأل سؤالا : هل في الحكومة أو إدارات الدولة .. من مهمته تلمس حدود حالة البؤس عند الناس و منع تفاقم هذا البؤس الى درجة اليأس و العجز الكامل ...؟؟!! مواطنون يواجهون برد الشتاء دون أي تدفئة .. و يواجه جوعهم بجزء بسيط مما يحتاجون .. إلى أين يمضي ؟ لماذا لا تفكر الحكومة في عكس بعض غلة رفع الاسعار على حياة الناس التموينية .. يعني مثلا : هل تفكر في ان تخصص جزءا من واردات رفع اسعار الخبز لتقديم دفعة مواد تموين للمواطنين .. رز و سكر .. وغيره . . ايضا .. لماذا لا تفكر بتحويل جزءا بسيطا من رفعها الكثير المتواصل لأسعار البنزين لصالح مازوت التدفئة و الاستخدامات الزراعية ..؟! 
يعني ببساطة أن شيئا من سياسة من " دهنه سقيلو  " الشعبية قد تنفع في زمن التصحر الفكري والعملي الذي يعيشه اقتصادنا ... الأهم من ذلك . أن يكون هناك من يتابع أوضاع الناس و شؤونهم .. و ظروف حياتهم بصبر و جرأة ومسؤولية .. يمكن أن نتذكر هنا جولات الخلفاء والملوك و الولاة لتفقد شؤون الرعية و الرعايا .. فقد جاع الناس و برد الخلق و تفاقمت الأمراض .. ولا نرى صدى لذلك عند أحد .. أعلم ان فيما قدمته من المقترحات البائسة و شبه العاجزة انما انا احاول ان أضع ولو بحصة علها تسند و تمنع مزيداً من التهور و الإنهيار ، في زمن نفتقد فيه حكومة قادرة على الأخذ بزمام الأمور . و آخر قولي التأكيد على الاهتمام بتوزيع المواد التموينية و منع اسعارها من التحليق عاليا .. و اذا كان الخبز و تجارته يستحق وقفة و تفكير و تأمل و جرأة معالجة .. و هو يستحق .. فليس انتم .. ليس ولدنة .. بل يعطى له حقه من الاهتمام و ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان .. لكنه لن يحيا بلا خبز 


التعليقات:
الاسم  :   رضوان يوسف - موظف  -   التاريخ  :   11/02/2024
هل يعلم المسؤولين أن الكثير من الناس المعترين يبيع المازوت المخصص للتدفئة ويحرمون أنفسهم من التدفئة فقط ليطعموا أو يقدموا جزءاً بسيطاً من الطعام لأولادهم؟

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس