ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/07/2024 | SYR: 05:02 | 16/07/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

  18 منطقة حول العالم تعاني انعدام الأمن الغذائي الشديد بينها سورية
الحلاق يدعو الى ضرورة اتخاذ إجراءات احترازية لزيادة حجم المخازين من المواد الغذائية
23/06/2024      




سيرياستيبس :

حذر تقرير مشترك صادر عن منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» وبرنامج الأغذية العالمي، من تفاقم احتياجات الأمن الغذائي في سورية ولبنان بسبب التداعيات الإقليمية التي قد تنتج عن اتساع رقعة الحرب على غزة.

وأفاد التقرير الأممي بأن ما لا يقل عن 18 منطقة حول العالم تعاني من انعدام الأمن الغذائي الشديد يمكن أن تشهد «عاصفة نارية من الجوع» ما لم تصل إليها المساعدات بشكل عاجل.

وأشار التقرير إلى أن تشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية وميانمار واليمن تعد أيضاً نقاطاً ساخنة مثيرة «لقلق بالغ»، إذ يواجه عدد كبير من الأشخاص في هذه البلدان انعداماً حاداً في الأمن الغذائي، إلى جانب تفاقم العوامل التي من المتوقع أن تؤدي إلى تفاقم الظروف التي تهدد الحياة في الأشهر المقبلة.

على الرغم من وجود العديد من «بؤر الجوع الساخنة» في إفريقيا، إلا أن المخاوف من المجاعة لا تزال قائمة في غزة والسودان، حيث لا يزال الصراع محتدماً، ما يزيد من خطر حدوث حالات طوارئ جديدة للجوع في المنطقة، حسبما حذرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير الإنذار المبكر الذي نشرته الوكالتان الأمميتان اليوم الأربعاء 5 حزيران.

وعلى الرغم من أن الصراع لا يزال يمثل أحد الأسباب الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي، فقد أكد تقرير الإنذار المبكر المشترك الصادر عن برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة أن الصدمات المناخية مسؤولة أيضاً، وليس أقلها ظاهرة النينيو «التي لا تزال قائمة».

وعلى الرغم من أن هذه الظاهرة المناخية تقترب الآن من نهايتها، «فمن الواضح أن تأثيرها كان شديداً وواسع النطاق»، حسبما أفاد مؤلفو التقرير، مشيرين إلى الجفاف المدمر في الجنوب الإفريقي والفيضانات واسعة النطاق في شرق إفريقيا.

وبالانتقال إلى التأثير المحتمل و«التهديد الوشيك» لظاهرة النينيا خلال الفترة بين آب وشباط 2025، أفاد تقييم الوكالتين الأمميتين بأنه من المتوقع أن تؤثر «بشكل كبير» على هطل الأمطار. وقد يؤدي ذلك إلى تغير مناخي له «تداعيات كبيرة» في العديد من البلدان بما فيها الفيضانات في جنوب السودان والصومال وإثيوبيا وهايتي وتشاد ومالي ونيجيريا، وكذلك السودان.

وحذر التقرير من أن الظاهرتين المناخيتين يمكن أن تؤديا إلى مزيد من الظواهر المناخية المتطرفة «التي يمكن أن تقلب حياة الناس وسبل عيشهم رأساً على عقب». وجدد التقرير الدعوات إلى تقديم عمل إنساني فوري على نطاق واسع «لمنع المزيد من المجاعة والموت».

عضو غرفة تجارة دمشق محمد الحلاق أكد توافر جميع السلع الغذائية في الأسواق، مشيراً إلى استمرار انسياب المستوردات من المواد الغذائية، ولفت إلى أن أحداث المنطقة أثرت على تأخر مدد الشحن حيث وصلت إلى ضعف المدة أحياناً عن طريق الموانئ.

ولفت الحلاق إلى وجود استقرار في الأسواق مع استقرار سعر الصرف ما أدى إلى توافر وثبات أسعار المواد في الأسواق المحلية خاصة الغذائية منها.

ورأى الحلاق ضرورة اتخاذ إجراءات احترازية لزيادة حجم المخازين من المواد الغذائية بشكل أكبر.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق