ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/11/2021 | SYR: 18:39 | 28/11/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




Aleppo_indust

 هكذا كانت سورية قبل الحرب .. أمن غذائي .. وصناعات تغزو العالم .. وسواح من كل أرجاء الأرض
الاستاذ ناجي عطري : الأتراك كانوا يلعبون معنا لعبة القط والفأر .. القلمون تسبح على بحيرة من النفط
06/06/2021      


وزارة الكهرباء: يمكننا تأمين كل حاجة سورية من الكهرباء..لو! | الاخبار  المحلية

هكذا كانت سورية قبل الحرب .. أمن غذائي .. وصناعات تغزو العالم .. وسواح من كل أرجاء الأرض

 

الاستاذ ناجي عطري : الأتراك كانوا يلعبون معنا لعبة القط والفأر .. وما كانوا يرسلون لنا نصف حصتنا من مياه الفرات

 

القلمون تسبح على بحيرة من النفط .. والكهرباء كانت في كل مكان

 

خاص لسيريا ستيبس – علي محمود جديد

بماذا كنّا نؤذيهم ..؟ أو حتى نزعجهم بأي شيء ..؟! بماذا هدّدناهم ..؟ وبماذا نافسنا غرورهم وخُيلاءهم ..؟! ما الذي فعلناه لهم سوى المحبة والتسامح ..؟! ماذا قدّمنا – على مدى سنيننا – لهم سوى الرغبة بالشراكة والتقارب ..؟ وما الذي كنا نطلبه سوى المعاملة بالمثل على قواعد الاحترام والتعاون ..؟!

بماذا كان يضرّهم خبز قمحنا .. ولباس أقطاننا .. ودفء نفطنا .. ودواء مصانعنا .. ومستشفيات مرضانا .. ومدارس أبنائنا ..؟!!

لماذا هذا الظلم كله ..؟! ومن أين أتى أعداء سورية اليوم، بهذا الحقد الدفين وعلى أي أساسٍ على بلادنا وعلينا ..؟!! لماذا لم يطيقوا لنا الفرح والازدهار ..؟!

في مثل هذه الأيام كانت تضيقُ بنا الصوامع والمستودعات ونحن نبحث عن أماكن كي نُؤوي إليها خمسة ملايين طن من القمح خزّنها الله في سنابل ذهبيةٍ بدأ للتوّ حصادها، في حين ترانا اليوم نشعر بالامتنان لدولة صديقة أسعفتنا حتى نهاية العام بمليون طن .. هي مشكورة فعلاً وقد أنقذتنا حقاً – ولها كل التقدير والاحترام – ولكن لم نستطع ضبط لسان حالنا الذي يقول لحاله : ( زوان البلد ولا حنطة جلب ) غير أن الحاقدين أعداء القمح والأرض والضمير دمّروا حتى الزوان .. !!

في لقائه مع قناة الميادين وضمن برنامجٍ وثائقي شيّق بعنوان ( ماذا لو لم تكن الحرب في سورية ) تحدث المهندس ( محمد ناجي عطري ) رئيس مجلس الوزراء الأسبق حديثاً طيّباً يُثير الكثير من الفرح والأكثر من الحزن، حيث رسم من خلاله المشهد السوري قبل الحرب، إلى أين وصلنا ..؟ وإلى أين كنا ذاهبين ..؟

الانتقال من دولة نامية إلى حضارية

عملية التنمية شاملة في جميع المجالات – يوضح عطري – إذ كانت هناك توجّهات بأن علينا تحقيق نقلة نوعية شاملة تنقلنا من مصاف الدول النامية إلى حيث الدول الحضارية المتقدمة، وقد عملت الحكومة لتحقيق هذه الأهداف وعمدت إلى وضع خطة، فكانت الخطة الخمسية العاشرة، الممتدّة بين / 2005 و 2010 / ولكافة القطاعات التنموية المختلفة.

في الجانب الاقتصادي كان التوجّه للتحوّل نحو اقتصاد السوق الاجتماعي، في وقتٍ نحن فيه ضمن إطار اقتصاد مركزي، وهذا يعني أنه سيتحول إلى اقتصاد سوق اجتماعي .. ثم التشاركية بين العام والخاص.

وعن تطبيقات هذه التوجهات – مثلاً – بيّن عطري أن التوصيات التي كانت تصدر عن مؤتمر الصناعيين كانت تنتقل مباشرةً إلى مجلس الوزراء وتصدر فيها قرارات تلبي مطالب الأخوة الصناعيين.

وعرّج عطري على المدن الصناعية التي أحدثت، مدينة الشيخ نجار في حلب، ومدينة عدرا في دمشق، وحسياء في حمص، ومدينة دير الزور الصناعية.

وكانت مساحة هذه المدن قد وصلت إلى / 17 / ألف هكتار، وبلغ عدد المنشآت فيها قيد البناء إلى / 3650 / منشأة، وقيد الإنتاج / 1096 / منشأة، وعدد فرص العمل المباشرة في المدن الأربعة / 104876 / فرصة عمل.

أما حجم الاستثمارات الاجمالية فيها المحلية والأجنبية فقد وصلت إلى / 498 / مليار ليرة، أي / 9,9 / مليار دولار، منها استثمارات عربية وأجنبية بقيمة / 2,3 / مليار دولار، فكانت تلك المدن الصناعية بمثابة الحلم بأن تصبح مناطق تعجّ بالحركة وتؤمّن فرص عمل، وتشهد تدفق أموال من الخارج.

كانت الصناعات النسيجية متطورة في سورية – يقول عطري – وقد غزت العالم كله، ولعبت الصناعة دورها في دفع عملية التنمية في سورية.

ثم انتقل عطري إلى ما بدأته الحكومة بتحليل نقاط القوة بالاقتصاد السوري، ونقاط الضعف، وقال : فظهرت معنا الصورة واضحة إلى أين نتجه وكيف نتجه، فكان هناك ما يمكنني القول عنه بأنه ثورة بالتشريعات، وهذا ما كنّا نعدّه ونرفعه بشكلٍ دائم ودوري، وقد طال العديد من القطاعات.

ففي تلك الأثناء فتحنا المصارف الخاصة، وشركات التأمين الخاصة، وسوق الأوراق المالية، وفي السياسة النقدية أخذنا بمبدأ تسوية سعر الصرف حتى لا يكون هناك تلاعب.

القلمون تسبح على بحيرة نفط

وحول الموازنة العامة للدولة تحدث عطري عن أهم مصادر تمويل الموازنة في تلك الأثناء، مبيّناً أن النفط كان عنصراً رئيسياً في ذلك، إذ كان لدينا بين / 380 إلى 400 / ألف برميل يومياً من النفط، ومصفاتا بانياس وحمص تقومان بتكرير وتأمين احتياجات الداخل فيما يتعلق بالبنزين والمازوت والفيول، غير أن الشيء المبشّر هو المكتشفات الجديدة – غير تلك المكتشفات التي هي ضمن مناطق الحقول – وخاصة في المنطقة الشرقية والشمالية والوسطى، فمنطقة القلمون – مثلاً – هي منطقة واعدة، وظهرت فيها مكتشفات وآبار غزيرة .. إنها تسبح على بحيرةٍ من النفط، وأقول عنها واعدة لأننا حتى الآن لم نستثمرها.

وكذلك على طول الساحل السوري، بمسافة 180 كم طولي هناك مكتشفات هائلة.

الكهرباء في كل مكان

وقال عطري :

أذكر أحد المستثمرين الأتراك ترك تركيا وجاء يستثمر في الشيخ نجار، فسألته : ما الذي أتى بك إلى هنا ..؟ قال لي : عندكم أفضل مدينة صناعية في الشرق الأوسط، لا يوجد لدينا مثلها في تركيا.

قلتُ له : وغير ذلك .. ما السبب الرئيسي ..؟ قال : الكهرباء رخيصة، واليد العاملة رخيصة، وهذان عنصران رئيسيان عندي في تقدير الكلفة.

كان توليد الطاقة الكهربائية في سورية / 7000 / ميكا واط .. وهذا يعني أنه لا يوجد تجمّع سكاني ولو على مستوى مزرعة إلاّ ووصلت إليه الكهرباء في سورية.

تركيا تلعب معنا بالمياه لعبة القط والفأر

وأوضح عطري أن قضية المياه كانت ضاغطة، فأحد أهم مصادر المياه هو نهر الفرات، غير أن جيراننا في تركيا كانوا يلعبون معنا لعبة القط والفأر، فالاتفاقية بيننا وبينهم أن يزودونا بكمية / 500 م3 / في الثانية، ولكنهم ما كانوا يرسلون لنا نصف هذا الرقم، و / 500م3 / بالثانية ليست لسورية وحدها، وإنما 45% منها لسورية، و55% منها للعراق.

خمسة ملايين طن من القمح

المساحات التي تزرع بالقمح وصلت إلى مليون و / 200 / ألف هكتار بين بعل ومروي، ووصل الإنتاج إلى / 5 / ملايين طن من القمح سنوياً، فيما استهلاكنا كان لا يتعدّى نصف هذا الرقم، والنصف الثاني – يوضح عطري – كنا نحتفظ به ونضعه كاحتياطي استراتيجي.

وعدا القمح .. فقد وصل إنتاجنا من القطن إلى مليون طن، وكان هذا ميّزة هامة لكون القطن داعم للموازنة العامة للدولة، من خلال تصديره من ناحية، وقدرته على تأمين احتياجات المصانع السورية القائمة على الصناعات النسيجية التي تشتهر بها سورية.

بالأمن الغذائي لم نعد نخشى شيئاً

وقال عطري : إن سورية غذّت أربع دول عربية بالقمح، وكل رقم كان / 500 / ألف طن، فقد غذّت مصر والجزائر والأردن واليمن، ولذلك من نقاط القوة عندنا كان ( الأمن الغذائي ) حيث تحقق، ولم نعد نخشى شيئاً فيما يتعلق باحتمالات المستقبل.

الصحة لكل مواطن

كان أحد أهم الأهداف التي تعمل عليها الحكومة هي أن ( الصحة لكل مواطن ) وهي خدمة مجانية، وعلى الدولة أن تقدم الدواء والعلاج وكل ما يتعلق بتحقيق هذا الهدف، وهذه من الميزات السورية التي – كما رأى عطري – تنفرد بها سورية عن باقي دول العالم.

كانت سورية من الدول الأكثر أمناً في العالم

وأشار عطري إلى تقرير لمنظمة السياحة العالمية كان يصف سورية كواحدة من الدول العشرة الأوائل الأكثر أمناً في العالم، حيث شكلت السياحة نحو ( 12% ) من الناتج المحلي الإجمالي، وهذا يعتبر من الأرقام الهامة، وقد صار السواح يتقاطرون على سورية بعشرات الألوف، فكنا نتسارع في بناء منشآت المبيت لاستقطاب هذه الأعداد التي كانت تأتي إلى سورية، فسورية خيّرة وجذابة بكل شيء .. السياحة الدينية موجودة، القلاع موجودة، الأوابد التاريخية موجودة، وكل ما يريد أن يقصده السائح يجده في سورية. 

ملامح الألم

لم يكن المهندس محمد ناجي عطري سعيداً بهذا الإفصاح، كان الوجوم وملامح الألم واضحة على وجهه.. وطبعاً معه حق، فالذي لم يكن شاهداً وحسب على هذه القفزات والإنجازات .. بل كان هو وحكومته عاملاً مؤثراً وفاعلاً بها، من حقه أن يتألّم .

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس