ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:29/09/2022 | SYR: 03:43 | 30/09/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




Takamol_img_7-18

 وسط جهود لتخفيض فترة استلام الجرة
دراسة رفع سعر الغاز المنزلي الى عشرة آلاف ليرة .. واالصناعي الى 40 ألف ليرة ؟
31/10/2021      



آلية جديدة لتوزيع الغاز المنزلي في سوريا ابتداء من شباط 2020
 


دمشق - خاص لسيرياستيبس

قالت مصادر خاصة لسيرياستيبس أن التوجه الآن هو نحو رفع سعر اسطوانة الغاز المنزلي بالسعر المدعوم الى عشرة آلاف ليرة من ضمنها نسبة الموزع , وهو يعادل ثلث تكلفتها على الدولة , في حين سيتم رفع اسطوانة الغاز الصناعية الى 40 ألف ليرة ؟
هذا التوجه سيأتي على التوازي مع جهود حثيثة  لتقليل فترة استلام المواطن للجرة واختصاره الى 40 يوما وذلك في ضوء تحركات وجهود بذلت لتأمين تدفق المادة الى البلاد بشكل متواتر وضمن مهل زمنية متقاربة , وفي حال سارت الأمور وفقا لما جرى العمل عليه , وفي حال لم تكن هناك عقبات فإنه سيتم تخفيض فترة استلام الجرة ليبقى الأمر دائما رهن العقوبات وما تخلقه من صعوبات في توريد المادة الى جانب مجموعة العوامل الأخرى المؤثرة ؟
هذا وكانت تم رفع سعر الغاز المنزلي والصناعي الذي يوزع ضمن موافقات خاصة خارج البطاقة الذكية  وتبلغ نسبته 10 % ,  واللافت ان الامر لن يتم فقط برفع السعر بل هناك توجه لتشميل هذه الكميات بالبطاقة الذكية ,  وكما بات معروفا  غاليا ما تكون هذه المخصصات هي المغذي الرئيسي للسوق السوداء  نتيجة ما يعتريها من تلاعب . بمعنى أنّ كل جهة سيتم حصر احتياجاتها الفعلية وتسليمها إياها بموجب البطاقة الذكية دون أن يكون هناك موافقات خاصة وفتح للكميات لبعض الجهات كما كان يحصل سابقا ,  وحيث كان الكثير من هذه الموافقات لتلبية احتياجات وهمية وغير حقيقية وغير بعيدة عن غايات الاتجار بها في السوق السوداء , ومن شأن هذا الإجراء تخفيف  الضغط على مادة الغاز ويجعل توزيعه أفضل وأريح خاصة إذا ماتم السير في خطة الاستيراد بشكل منتظم ..
وتعاني سورية من أزمة غاز نتيجة عرقلة الاستيراد ونقص الكميات عن حاجة البلاد التي لاتغطي اكثر من 40 % وقد تنخفض نتيجة ظروف طارئة تتعلق بالحصار إجمالا , وصعوبة التوريد وأسباب معينة تُكلف الدولة الكثير لتجاوزها وقد لاتتمكن من تجاوزها ؟
ويبدو واضحا أنّ الدولة بدأت خطة لرفع أسعار الغاز وغيره من المواد المدعومة تخفيفا عن الخزينة ,  وفي الوقت الذي يرى فيه البعض أنّه لاضر من رفع السعر مقابل توفير المادة ,  إلا أنّ الواقع يقول أنّ المشكلة ستبقى طالما أنّ هناك نقص في المادة وعجز عن تأمينها بما يلبي حاجة السوق  لكن مع تطبيق البطاقة الذكية وضمن مايسمى إدارة النقص يمكن التحايل  على الأمر قدر الإمكان وتأمين المادة للمواطنين ضمن حالة من العدالة بين جميع من يملك بطاقة ذكية  ومن سيملكها لاحقا ونتحدث عن الغاز فيما يخص نسبة ال 10 %
وكان النقص في المادة  وضعف التوريدات قد أدى الى إطالة فترة استلام الجرة بالبطاقة الذكية الى 90 يوماً وأكثر ؟
في كل الأحول لم يتبق الا أشهر قليلة جدا قبل أن يتم الإعلان عن آلية الدعم الجديدة والتي يجري العمل على انجازها .. ما يجعلنا مقبلين على رؤية جديدة للدعم لن تستقيم إلا بالأتمتة ..أتمتة كافة مراحل عملية الدعم للسلعة على أننا نعتقد أنّه قد حان الوقت لتوجيه الدعم نحو سلة منتجة محلياً على أن نستمر بدعم سلة دولارية مستوردة ؟
هامش : مؤخرا تمكنت وزارة النفط والثروة المعدنية عبر لجنة مكافحة الفساد لديها من كشف اساليب سرقة الغاز لدى معاملها وقامت بإحالتهم الى الجهات المختصة لنيل العقوبة؟


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس