ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/08/2022 | SYR: 18:24 | 15/08/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




 

يلي بيغلى ما بيرخص
04/11/2006

      


أعرب مسؤولون حكوميون عن قلقهم من موجة ارتفاع الأسعار العامة التي بدأت تشهدها سورية، دون ان يترافق ذلك مع زيادة موازية للرواتب والأجور..

 

وخشي هؤلاء المسؤولون، وبعد أن سجلت الجهات المعنية فشلاً ذريعا -اعترفت هي به قبل الآخرين- في لجم ارتفاع الأسعار الذي طال حتى البطاطا والبصل، وبشكل سجّل هماً حقيقاً للمواطن خاصة إذا كانت دائرة اهتمام هذا المواطن لا تتعدى البطاطا والبصل وما شابههما، لأن حياته أغلقت عن أية اهتمامات أخرى- قد تشكل ترفاً أشبه بالحلم و الخيال.

 

وقال مسؤولون (في إطار الدردرشة طبعاً) أنهم ملّوا من ملف الأسعار الذي خرج عن السيطرة ودون أن يتجاهلوا وينسوا أن الحكومة قد لعبت دوراً رئيسياً في عملية رفع الأسعار.

 

إذاً... سورية تتجه لفقد ميزة لطالما كانت حافزاً حتى للفقراء ليتحملوا فقرهم... فالبلاد بدأت تلفها أسعار الدول المجاورة، متأثرة برياح الانفتاح التي حملت ضعاف النفوس واسياد المال ليطبقوا لعبة الاحتكار، مدعين أنهم يحاولون إنهاء احتكار الدولة. واصطلحوا أن يسموه في هذا الإطار والذي تمكنوا من قوله بألسنة الكثيرين من مسؤولين وصحفيين ونواب شعب وباحثين اقتصاديين وفي أروقة المؤتمرات والاجتماعات. وهكذا تنتقل البلاد من احتكار الدولة الذي حرم البلاد من أجواء المنافسة- كما يقولون- إلى احتكار أسياد المال، الذين وأقسم أنهم يقفون وراء حتى غلاء البصل والبطاطا، فهؤلاء لا يفرقون ... وقنوات المال كلها مشرعة من أينما جاءت.

 

لذلك تتمنى على مسؤولينا أن يكفوا عن اعترافاتهم. فالغلاء أصبح ظاهرة ولم يعد حالة، ويلي بيغلى ما بيرخص...


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس