ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/01/2022 | SYR: 03:49 | 17/01/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 الديون ثمّ الديون
08/01/2022      



 

   
 بعد أقلّ من 8 سنوات، ستكون تكلفة الدعم في الموازنة صفراً. هذا هو الهدف الذي يسعى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى تحقيقه تدريجياً، لصالح التفرّغ لتسديد الديون التي اقتُرضت خلال السنوات الماضية، أو التي سيتمّ اقتراضها في السنوات المقبلة، خاصة وأن الحكومة ستكون مطالَبة، حتى 2025، بمزيد من القروض لسدّ عجز الموازنة. وبحسب الأرقام الرسمية، ثمّة اليوم نحو 23 مليون بطاقة تموينيّة، يستفيد منها 72 مليون شخص، بتكلفة وصلت إلى 5.5 مليار دولار، موزّعة ما بين دعم السلع التموينية ودعم رغيف الخبز الذي لا يزال يُباع داخل المنظومة بتكلفة 5 قروش، وهو آخر سلعة لم يتمّ المساس بسعرها منذ وصول السيسي إلى السلطة، على رغم تخفيض وزن الرغيف بنحو 30% قبل شهور، كبديل من زيادة سعره التي أَعلن الرئيس صراحة رغبته في إنفاذها قريباً.

    بحسب الأرقام الرسمية، ثمّة اليوم نحو 23 مليون بطاقة تموينية


وفي إطار خطّة ترشيد الدعم، بدأت عملية تقليص دائرة المستفيدين منه، بما يشمل حذف وزراء في الحكومة وأسماءً مكرّرة ومقيمين في الخارج، بالإضافة إلى المتوفّين، فيما أحجم كثيرون عن تحديث بياناتهم خوفاً من الحذف، لاسيما مع إدراج ملّاك السيارات/ موديلات آخر 5 سنوات، باعتبارهم من الفئات غير المستحِقّة. كذلك، سيتمّ تباعاً حذف الأسر التي يزيد عدد أفرادها عن 4 أشخاص - وهي شريحة ليست بالقليلة -، واستبعاد المتزوّجين حديثاً المسجّلين على البطاقات الخاصّة بآبائهم، مع السماح باستثناءات لأسباب أمنية أو لأسباب مرتبطة بمنْع اندلاع احتجاجات كبيرة. وسيترافق كلّ هذا مع زيادة تدريجية في أسعار السلع التموينية، بحيث تصبح أغلى من نظيرتها في الخارج، مع إيقاف أيّ زيادات في المبالغ المالية المُخصّصة لدعم الأفراد. أيضاً، سينتقل ملفّ الدعم بشكل كامل إلى وزارة التضامن الاجتماعي - بدلاً من وزارة التموين -، التي ستكون شروطها لاستمراره رهن بيانات الفقر المُسجّلة رسمياً، بما يتناسب مع أجندة السيسي القاضية بإقصاء نحو 60% من الموجودين اليوم داخل هذه المنظومة.
في المقابل، تفتقد الحكومة أيّ رؤية لزيادة الأجور أو تخفيض أسعار الخدمات التي يحصل عليها المواطن، مع الأخذ في الاعتبار أن جميع الخدمات، بما فيها تذاكر المواصلات العامة، باتت تُباع بسعر التكلفة تقريباً، وتزيد بشكل مطّرد بما يتناسب مع الهدف من تحويل الجهات التي تتولّى إدارتها من هيئات خدمية إلى هيئات استثمارية، هدفها الربح من دون أن تتحمّل أيّ خسائر.
سيرياستيبس - الاخبار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1


معرض حلب




Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس