ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/04/2024 | SYR: 05:23 | 19/04/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



 تأكيد المركزي بـ زيادة القطع لديه يضعه على محك التدخل الإيجابي لصالح الليرة
02/03/2023      

 

 

سيرياستيبس

ريم ربيع

لم نلمس انعكاس إشادة المصرف المركزي بالزيادة “الكبيرة جداً” لتدفق القطع في السوق الرسمية بشكل كبير جداً مقارنةً بالسوق السوداء، على تخفيض سعر الصرف وضبطه، بل يرى البعض في هذا التصريح إدانة المصرف لنفسه ومأخذاً عليه، فلا تزال الكلمة الفصل –رغم هذه الزيادة- للسوق السوداء المستمرة برفع السعر، ليلحق بها المركزي في نشرات الصرافة والحوالات، والتي استقرت لثلاثة أيام على سعر 7100 ليرة للدولار، وذلك بعد أن قرّر المركزي أن يرفع سعر الحوالات لما يقارب السعر الموازي منذ شهر تقريباً.

لا شكّ أن حجم الحوالات والواردات من القطع –والذي لم يكشف عنه- تزايد كثيراً خلال الشهر الماضي عقب الزلزال المدمّر، ويستمر أيضاً بالتزايد مع شهري شعبان ورمضان اللذين تتضاعف فيهما الحوالات الخارجية من المغتربين بطبيعة الأحوال، إلا أن كلّ هذا مضافاً إليه الإعانات المالية الخارجية، والحوالات لمنظمات الإغاثة لم يكن له أثر على سوق الصرف، بل على العكس نشهد ارتفاعاً عكس كل التوقعات والتغيرات الإيجابية!.

الخبير الاقتصادي الدكتور رازي محي الدين اعتبر أن وجود زيادة في القطع، يفترض أن يعني المزيد من التدخل الإيجابي من قبل المصرف المركزي، أي أن يبيع القطع ولا يكتفي بشرائه فقط، غير أن هذا لم يحدث، وبالتالي بقي التدخل محدوداً وبأثر ضعيف، فالمفترض وكما يقول المنطق الاقتصادي يجب أن تزداد قوة الليرة مع حوالات الإعانة وحوالات شهري شعبان ورمضان، إلا أن الارتفاع الذي نشهده بسعر القطع بهذه الفترة يعتبر غير مفهوم!.

وبيّن محي الدين أن ارتفاع سعر الصرف بالتوازي مع نقص المواد واحتكارها، كلها مؤشرات لرمضان أقسى من العام الماضي، فلا يكفي اليوم العمل بمعادلة واحدة بالاقتصاد، إذ يوجد عدة ملفات تستوجب العمل عليها بالتوازي وبرؤية متكاملة، فالضغط على الرواتب يولد الفساد وهجرة الكفاءات، والضغط على الاستيراد يولد التضخم ونقص المواد، وحالة الخوف الموجودة لدى قطاع الاستثمار والأعمال تقوض النهوض ببيئة استثمارية جاذبة، والتي تعتبر من الأولويات إلى جانب الرواتب والأجور.

ودعا محي الدين لاستثمار المناخ العربي الإيجابي بعد الزلزال اقتصادياً، عبر فتح أبواب الاستثمار للداخل والخارج، وطمأنة المستثمر المحلي حتى يتشجع الأجنبي، وإصدار حزمة قوانين وتشريعات توائم المرحلة الجديدة ومحاولات الانفتاح وكسر الحصار.


طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



Haram2020_2


معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس