ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:06/10/2022 | SYR: 11:02 | 06/10/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




Baraka16

 صناعة سورية تتوارثها الأجيال…قوارب تحت الطلب وبلا منة الاستيراد..
20/09/2022      





سيرياستيبس :

لاتزال صناعة القوارب والسفن الصغيرة في الساحل، شاهداً حياً يحكي قصة حضارة سبقت عصرها، وصناعة شقت طريقها من الشاطئ السوري، كان أبطالَها الفينيقيون الذين أبحروا بسفنهم التي صنعوها بأنفسهم، ليجوبوا العالم ويوثقوا أنهم أول من خَبِر كنه علوم الإبحار وفنون صناعة السفن التي لاتزال صبغتها التاريخية ممهورة باسم الفينيقيين.
أبّاً عن جدّ، باتت صناعة القوارب والسفن الصغيرة تنتقل من جيل إلى جيل، لتخضع للتطوير والتحديث وتبقى جزءاً أصيلاً من التراث الشعبي الساحلي، حيث استطاع أحفاد الفينيقيين الحفاظ على هذه الصناعة وتطوير صناعة السفن بدءاً من القوارب الصغيرة المستخدمة للصيد وانتهاء بالسفن الصغيرة و متوسطة الحجم المستخدمة للتنقل السريع بين السفن الكبيرة والشواطئ، أو للصيد.
في مرفأ الصيد والنزهة في مدينة اللاذقية، تحجز صناعة القوارب والسفن الصغيرة لنفسها مساحة خاصة بها، حيث تعدّ عائلة حريشية من أقدم العائلات في الساحل السوري التي توارثت هذه الصناعة أباً عن جد، إذ يقول محمد حريشية لـ«تشرين»: تعود صناعة القوارب والسفن إلى مئات السنين، حيث تطورت تدريجياً من صناعة القوارب من الخشب إلى الحديد.
وأضاف: وصلت صناعة السفن في سورية إلى العالمية قبل الحرب الإر*ها*بية، حيث كانت تصدّر قوارب الصيد والشحن والقواطر واليخوت إلى السعودية، ليبيا، مصر، قبرص، تركيا، وغيرها، بسبب السمعة الجيدة للصناعة السورية والأسعار المنافسة مع دول الجوار .
وبالعودة إلى مراحل صناعة السفن، بين حريشية أنها تبدأ بالبريم أو العمود الفقري للسفينة والذي توضع عليه الأضلاع الخشبية أو الحديدية بشكل عرضي ويثبت بالبراغي والمسامير، ومن ثم بالألواح المعدنية التي تغطي فراغات البناء الهيكلي للسفن الصغيرة لمنع تسرب المياه إلى داخله، ثم يدهن بالزيوت والمعجون المقاوم للرطوبة، موضحاً أن المعدن الأكثر استخداماً هو الفولاذ البحري.
وحسب حريشية، تطلق تسمية الزورق على كل مركب لا يتعدى طوله أكثر من ٢٤ متراً، فيما إذا زاد على هذا الطول فيسمى سفينة، مؤكداً أن الصناعة تلاقي رواجاً من قبل أشخاص يقومون بتوصيته على صناعة إما قوارب وإما سفن صغيرة.
وتواجه صناعة القوارب والسفن الصغيرة صعوبات عدة، حيث دلل رئيس جمعية الصيادين في نقابة العمال باللاذقية صبحي بكو في حديث لـ«تشرين» إلى ارتفاع سعر الحديد عالمياً وانعكاسه على بلادنا، خاصة أن الحديد يدخل بشكل أساسي في صناعة السفن، ناهيك بالعقوبات والحصار اللذين أثرا سلباً في شراء المحركات للقوارب.
وأضاف بكو: رغم الصعوبات إلّا أننا استطعنا التغلب عليها، حيث نجحنا بإعادة صيانة المحركات القديمة أو تبديل قطعها بالاستفادة من الخبرات المحلية والإمكانات المتاحة، مشيراً إلى أن أغلبية الأعمال التي تقوم بها الورش في مرفأ الصيد والنزهة تتركز على صيانة القوارب أو ما يعرف بـ«العمرة»، معرباً عن أمله في أن يشهد هذا للقطاع انفراجاً ليعود إلى منافسته للأسواق العالمية، وتابع: حاولنا كنقابة تذليل هذه الصعوبات وتأمين متطلبات الإخوة الصناعيين ضمن الإمكانات المتاحة.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس