ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:05/10/2022 | SYR: 09:28 | 06/10/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 تفاح طرطوس وحمص لا يمكن تخزينه
هزاع السورية للتجارة باعت السكر للتجار بـ3500 ليرة للكيلو مقابل تعهد بيعه للمستهلك بـ 3900 ليرة
29/08/2022      



أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن المؤسسة السورية للتجارة بدأت بطرح كميات من مادة السكر بسعر الجملة بـ3500 ليرة (بالشوالات) لبائعي نصف الجملة والمفرق وذلك في سوق الزبلطاني بدمشق على أن يتعهد البائع ببيع المادة إلى المستهلك بسعر 3700 فرط و3900 معبأ.

وفي تصريح لـ«الوطن» بين مدير عام المؤسسة السورية للتجارة زياد هزاع أن الهدف من هذا الإجراء توفير المادة بالأسواق، مبيناً أنه تم وضع ضوابط لتجار الجملة في سوق الهال بالزبلطاني يجب أن يلتزموا بها وهي أن يتعهد التاجر صاحب المحل ببيع مادة السكر للمستهلك بسعر 3700 ليرة للكيلو في حال كان فرطاً وفي حال كان معبأ يباع بسعر 3900 ليرة للكيلو.

وأوضح هزاع بأن سيارات السكر توزع المادة لتجار المفرق والجملة وتم إعطاء تعليمات بأن تكون حصة تاجر المفرق كيسين وتاجر الجملة 5 أكياس.

ولفت هزاع إلى أنه يتم إرسال السيارات المعبأة بمادة السكر تباعاً لسوق الهال للزبلطاني وتم إرسال واحدة معبأة بكمية 20 طناً تم توزيعها للتجار وهناك سيارة أخرى ستوزع 25 طناً، لافتاً إلى أن الكميات التي سيتم إرسالها للسوق لن تكون كميات كبيرة لكننا نسعى لتوفير المادة.

وأشار إلى أن السورية للتجارة ستنظم قوائم بأسماء التجار الذين حصلوا على المادة ومفصل هويتهم وسيتم إرسال هذه القوائم إلى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق من أجل التحقق من التزامهم بالبيع بالتسعيرة التي تم تحديدها.

وأوضح بأن توزيع مادة السكر للتجار في سوق الهال بالزبلطاني جاء بالتوازي مع قرب البدء بافتتاح دورة توزيع مواد مقننة جديدة التي من المقرر أن تبدأ في الأول من الشهر المقبل والتوزيع بموجب البطاقة الالكترونية من خلال الرسائل بمعدل كيلين لكل مواطن بسعر 3800 ليرة للكيلو الواحد.

وعن استجرار التفاح من الفلاحين أوضح هزاع أنه تم عقد اجتماع من أجل تفصيل ووضع أسس لاستجرار التفاح من الفلاحين وأن التفاح المتاح حالياً هو من إنتاج محافظتي حمص وطرطوس وهذا النوع من التفاح لا يمكن تخزينه وسيتم العمل على ذلك ريثما يبدأ تخزين التفاح المنتج في محافظات ريف دمشق والسويداء.

وأكد أن هناك انخفاضاً بأسعار التفاح لأقل من التكلفة التي يدفعها الفلاحون وتتدخل المؤسسة حالياً من خلال استجرار المادة من الفلاحين مباشرة بهدف تحسين مستوى البيع والسعر المتداول حيث لا يكون التفاح عرضة للضمانة والتجار، مشيراً إلى أن المادة ستطرح في صالات السورية للتجارة حصراً بسعر اقل من سعر السوق، والكميات التي سيتم استجرارها مرتبطة بالإنتاج والطاقة التخزينية لوحدات التبريد الموجودة.

وكان هزاع قد ترأس اجتماعاً في الإدارة المركزية للمؤسسة ضم معاوني المدير العام ومدير التسويق الزراعي والحيواني في المؤسسة ومديري الفروع في المحافظات وذلك لدراسة تسويق التفاح من الفلاحين.

وأكد هزاع خلال الاجتماع أن هدف المؤسسة التدخل الإيجابي في الأسواق من خلال شراء كميات من التفاح وعرضها في صالات السورية للتجارة في المحافظات، مشدداً على شراء التفاح من الفلاح مباشرة للحد من الحلقات الوسيطة كي تصل المادة إلى المستهلك بسعر أقل من السوق.

ونوه مدير عام السورية للتجارة بأهمية العمل كفريق واحد و‏تشكيل لجان في كل الفروع لمتابعة كل ما يتعلق بالتسويق، مضيفاً إن ‏كل فرع معني بتأمين المواد لصالاته بالشكل الأمثل وبأسعار مخفضة.

رامز محفوظ

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق