ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/11/2022 | SYR: 21:31 | 28/11/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




 لو توقف انهيارنا .. لأتيحت فرص لبوادر تغيير محتملة و منتظرة
20/11/2022      



لى مرمى عام مضى .. ما الذي يرسمه الأمل للعام القادم
 ؟؟!!
كتب أسعد عبود - خاص لسيرياستيبس :

طبعاً أنا لا أتحدث عن الموازنة العتيدة ولا عن الميزانية المستحيلة .. ؟! .. الموازنة تكتفي من الفخر أن تصدر أصولاً .. حتى وإن كانت حكومتنا تمضي في الانفاق دون خطة !! أي دون موازنة .. أما الميزانية أو ما يعرف بقطع الحسابات .. فهي عملية شبه مستحيلة .. حيث لا موازنة تم التقيد بها ولا موارد واجهت نفقات ..
نأخذ الأمور من الواقع العام للحياة و حسب .. حياة المواطن .. وندقق ببساطة الانطباعات العامة و الظروف التي يعيشها الناس و نحتكم لجواب على السؤال التالي :
نحن اليوم على مسافة أربعين يوماً عن نهاية عام 2022 .. و هي فترة زمنية لا تسمح لنا بتخيل أن ثمة متغيرات كبيرة و جوهرية ستكون خلال هذه الأيام المتبقية .. !! إلا إن تغيرت الحكومة ..؟؟!!  تغيير الحكومة العاطلة عن العمل القائمة .. قد يحدث ردة فعل أولية - نفسية على الأقل - في حياة الناس .. لكن دون احتمال قوي لإضافات أخرى .. و نستطيع أن نسأل السؤال التالي :  
في هذا العام الذي نختتم أيامه ،  هل كان ثمة اختلاف يشير إلى تقدم ما عن ما عرفته الأيام المقابلة من عام 2021 ؟
هل تحسن الوقع الاقتصادي و التنموي .. و قبل ذلك كله الحياتي .. في هذا العام عنه في العام الذي سبقه ..؟!
أم أنه استمر على سيرورته المؤلمة المتعثرة ذاتها .. ؟! أم تراه تراجع عما كان عليه حال الناس و الحياة عموماً في العام الذي سبقه .. 2021   ..
من يريد جواباً حقيقياً دون تقيد بشرط الدقة الرقمية .. نعيده إلى تصريحات المسؤولين المعنيين ،  حول مختلف شؤون الحياة .. ابتداء بالكهرباء و مروراً بالأسعار التموينية عموماً .. و انتهاء بكافة شؤون الخدمات التي تعني حياة الناس عموماً في هذا الوطن . و ما عانته من ارتباك و تناقضات .. قبل أن تعاني من السقوط و الفشل الكاملين ..!! بما يعني أن الأمور لم تعرف تطوراً نحو الأحسن بل هي تراجعت كلياً و زاد الضيق على المواطن و حياته و أزداد فقدان الأمل و توسعت موجة هجرة الشباب و غير الشباب ، و كل من يستطيع .
وحده الفساد الذي تشير مؤشراته أو الانطباعات عنه إلى أنه مستمر في التقدم ..  و حقيقة إن العقل يتساءل  كيف يجدون كل هذه السبل إلى موارد الفساد في ظل حالة الفقر المزدحم هذه .. ؟!
لو أنهم يجدون و يجتهدون في ادارة شؤون حياتانا كما هم فاعلون في ادارة شؤون فسادهم .. لعلهم يغيرون فكرتنا عنهم و يخففون من غضبنا عليهم .
أعود إلى الوقفة على مفصل عام يمضي و عام يستعد للقدوم .. لأسأل من أين للأمل الدخول إن كنا مازلنا نتابع الانهيار .. أليس من الضروري .. أن يتوقف على الأقل أولاً ..؟!
لو توقف انهيارنا لأتيح فرص لبوادر تغيير محتملة و منتظرة ..
As.abboud@gmail.co


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس