ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/11/2022 | SYR: 20:47 | 28/11/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




 البطاقة لتوزيع المواد المدعومة
سالم : رغم نجاح آلية المركزي بالحفاظ على قيمة اليرة، إلا حل لا يمكن أن يستمر طويلاً
21/11/2022      



 
 
سيرياستيبس :
بين وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمروسالم :  أن المواد المدعومة تؤمن 32% من الحاجة الغذائية للمواطن، لذلك من الضروري مراقبة باقي أسعار السلع وضبطها، موضحاً أن المواد التي لا يمول استيرادها من المنصة تسعر وفق السوق الموازية، كالسكر مثلاً الذي قرر المركزي عدم تمويله، فأولوية القطع اليوم هي لاستيراد القمح، إذ تقلصت واردات القطع الأجنبي للحد الأدنى، وأصبح المركزي مضطراً لتحديد أولويات التمويل، ورغم نجاح آلية المركزي هذه بالحفاظ على قيمة الليرة، إلا أنها وباعتراف وزير التجارة الداخلية هي حل لا يمكن أن يستمر طويلاً، فحتى التجار والصناعيين الذين حضروا المؤتمر اكتفوا بالاستماع لمعظم الوقت دون تدخل، إلا فيما يتعلق بالتمويل عبر المنصة، والذي يحمل الكثير من الشجون بالتأخير والخسائر، حيث أكد مستوردون أنهم ينتظرون لشهور قبل استرجاع قيمة البضاعة مما يضطرهم لرفع الأسعار تجنباً للخسارة.
إعفاءات
وكواحد من الحلول المتاحة حالياً، أشار سالم إلى السماح لكل مصنّع يستطيع التصدير أن يستورد المواد الأولية دون منصة، ويعيد تصدير المنتجات، وناتج التصدير يستورد به مواد للسوق المحلية، وبذلك يزيد الإنتاج وتشغل المعامل، موضحاً أننا تأثرنا بالأزمة الاقتصادية العالمية أكثر من غيرنا وسنتأثر بوقف التصدير من بعض الدول 
الوزير الذي يبدو أنه يتابع “الشاردة والواردة” في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عقب على العديد من القضايا المطروحة من بينها التذمر من كثرة لقاءات الوزارة مع التجار، حيث بيّن أن هذه اللقاءات تكون لدراسة أية ظروف جديدة في تأمين المواد وأسعارها، فدوريات التموين تقوم بجرد للمواد الأساسية بالسوق وعند أية نقص تجتمع الوزارة بالموردين، إذ لم ينكر سالم شح المواد بالأسواق لكن يتم العمل لعدم انقطاعها.
وفيما أشار سالم إلى المستوى المتدني لدخل الفرد، كشف عن مشروع الوزارة بالنسبة للدعم والذي يقترح أن يكون كمبلغ مالي عبر البطاقة الذكية يستطيع المستهلك أن يشتري من خلالها من الأفران ومؤسسات السورية للتجارة، مستبعداً أن يكون دعم مالي مباشر “كاش” لصعوبة تطبيقه، منوهاً إلى أن الهدر فقط بما يتعلق بالطحين والخبز تجاوز 30%، إذ تبين أن تجربة المعتمدين كانت من أسوأ التجارب وحتى انتقائهم خاطئ فمنهم من يعمل بمحال تصليح سيارات أو مكاتب عقارية، موضحاً أنه يتم العمل ليكون المعتمد حصراً سمان وصاحب بقالية بالأساس، وكذلك البيع عبر كل صالات السورية للتجارة.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس