ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/01/2022 | SYR: 02:31 | 20/01/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 الدولة قادرة على تأمين البذار من قمحنا
لسنا بحاجة للبذار الأمريكي .. نزرعه في أرضنا فيبلوها بالآفات
17/11/2021      


قمح معزز بالحديد لعلاج فقر الدم | أخبار صحة | الجزيرة نت
سيرياستيبس :
أعلنت الولايات المتحدة عن توزيع 300 طن من بذار القمح في مناطق شمال الفرات السورية . مدعية أنه من أجود أنواع القمح دون أن نعرف كيف يمكن توزيع بذور عالية الجودة في الوقت التي قامت فيه القوات الامريكية بإحراق حقول القمح و سرقة محصول الفلاحين والاهم والأخطر هو سرقة البذار المحسنة من مراكز الاكثار في حلب والتي تعد ثروة حقيقة كونها تضم اجود انواع القمح في العالم .

وتعليقا على الإعلان الأمريكي قال معاون مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة السورية، حازم الزيلع،  إن "إدخال أي كمية من القمح من الجانب الأمريكي غير شرعي، ويتضمن مخاطر من ناحية الصنف والنوع واحتمال إدخال آفات حَجْرية، مثل نيماتودا ثاليل القمح المنتشرة في أمريكا، والعديد من الأمراض النباتية، وخصوصا البكتيرية". 

ويوضح الزيلع أن للآفة الحجرية، منعكسات سلبية محتملة على اقتصاد البلاد أو على منطقة فيه، وهي غير موجودة في هذه المنطقة، أو موجودة فيها ولكنها ليست منتشرة على نطاق واسع، وتخضع للمكافحة الرسمية.

وأشار الزيلع في حديص ل أر تي  إلى أنه سبق وأعلمت الوزارة عن دخول أقماح واردة عن طريق سماسرة عبر معبر "سيمالكا" من شمال العراق، وعن قرب وصول كميات من الأقماح من مصادر أخرى.

وأضاف أنه "وفق المعايير الدولية والقانون الدولي وقانون الحجر السوري فإن أي شحنة نباتية داخلة إلى البلاد، يجب أن تخضع لقانون الحجر الصحي النباتي الذي يهدف لمنع دخول آفات خاضعة للوائح، كما يجب أن تخضع للتفتيش من قبل الفني المفوض ويجب أن تُؤخذ عينات لفحصها من قبل مراكز الحجر".

وأمام تلك الوقائع، حسب الزيلع، فقد "تم تشكيل لجنة في وزارة الزراعة لهذا الخصوص، وأكدت على ضرورة الإيعاز لمديريات الزراعة والإعلام الزراعي لتوجيه الإخوة المزارعين لعدم زراعة أي صنف غير معروف المصدر، وزراعة بذار من إنتاج مؤسسة إكثار البذار أو من إنتاج المزارع نفسه في العام الماضي، إضافة إلى القيام بغربلة البذار ميكانيكيا أو آليا قبل الزراعة للتخلص من البذار المصاب".

وأشار الزيلع إلى أن اللجنة التي تم تشكيلها اقترحت "الطلب من الجهات المختصة للإيعاز للجهات الأمنية بمصادرة الكميات التي تدخل بشكل غير شرعي، ومنع نقل البذار إلى المناطق الداخلية".

الى ذلك أكد مدير عام المؤسسة العامة لإكثار البذار الدكتور بسام السليمان أنه مع بدء استلام البذار بدأت مباشرة عمليات غربلة وإعداد البذار حتى يكون جاهزاً للتوزيع على المزارعين في المواعيد المناسبة للزراعة، وقد بلغت كميات البذار المغربل والمعقم الجاهز للتوزيع على الفلاحين حتى تاريخه نحو 40 ألف طن من أصل كميات البذار الخام المتوفر لدى المؤسسة والبالغة نحو 75 ألف طن «الكميات التي تم شراؤها إضافة إلى الكميات المدورة من الموسم السابق»، مشيراً إلى أن المؤسسة بدأت بعملية بيع البذار للمزارعين الحاصلين على الترخيص الزراعي عن طريق فروع المؤسسة، إضافة إلى فروع المصرف الزراعي التعاوني, وذلك بهدف تسهيل عملية حصولهم على حاجتهم من البذار علماً أن سعر مبيع الطن الواحد من البذار المغربل المعقم 1580000 ليرة.
وبيّن السليمان h أن المؤسسة وضعت خطتها للموسم القادم لإنتاج نحو 120 ألف طن من بذار القمح، ويتم حالياً إبرام العقود اللازمة لتنفيذ هذه الخطة مع المزارعين المحققين للشروط المطلوبة لذلك, وأهمها الدراية والخبرة بعملية إنتاج البذار، وامتلاك الإمكانات اللازمة لتقديم كل الخدمات والعمليات الزراعية المطلوبة إضافة إلى توفر الشروط التالية في الحقول العائدة لهم: (العزل – وجود مصدر للمياه – تحقيق الدورة الزراعية)


 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق