ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:05/10/2022 | SYR: 09:59 | 06/10/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 هولندا في أحلامنا .. الغاب المهمل ونحن في أمس الحاجة له ..
08/09/2022      


ربع قرن وسهل الغاب يفتقد رؤية إستراتيجية واضحة تجعل منه حاضنة زراعية تنموية مستدامة

 

سيرياستيبس :

قد يكون مشروع تطوير سهل الغاب الوحيد في سورية الذي استغرق الحديث عنه أكثر من ربع قرن ، وكلما تقدم خطوة تراجع خطوات ، والسبب غياب الرؤية الشاملة والبعيدة المدى للانتقال به من الزراعة النمطية إلى الزراعة الأكثر تطوراً ونماء .
لكن الذي يجري هو أن كل حكومة تريد أن تصبغه بما تراه وهكذا تنقضي السنون وهو يعاني، ومزارعوه يعانون ، ومن يدقق في أرقامة الإنتاجية ماضياً مقارنة مع الحاضر يدرك خطورة ذلك جيداً ، فهو الذي تبلغ مساحتة ١٤٠ ألف هكتار منها ٨٠ ألف هكتار صالحة للزراعة المروية .
عن ذلك يقول مدير عام هيئة تطوير الغاب المهندس أوفى وسوف: نعم سهل الغاب اليوم ليس كسهل الغاب ماضياً فقد كان يشكل إنتاجه نصف سلة سورية الغذائية ،حده في حين تتراجع إنتاجيته بشكل ملحوظ منذ سنوات،علماً أن كل ما يحتاجه سهل الغاب هو المياه وهذا لا يكون إلّا بإعادة تأهيل سدوده وحصاد كل وارداته المائية شتاء وعدم ضياعها .
وأردف: لابدّ من تطوير شبكات الري وتنفيذ مشروع الري الحديث حفاظاً على عدم تبذير وفقدان المياه عند الري بالراحة ، وكل قطرة مياه لها حسابها صيفاً وشتاء ، فمنذ سنوات لم يستطع المزارعون زراعة محاصيل تكثيفية كما كان أيام زمان حيث كان أخضر مزدهراً على مدار العام .
وتابع وسوف: لابدّ من تنفيذ المشاريع التي طرحتها الحكومة في سهل الغاب كالمنطقة الصناعية التي قد تكون حافزاً لزراعات صناعية جديدة تنعش الاقتصاد الوطني والمزارعين في آن معاً، مؤكداً ضرورة تحفيز المزارعين فيما يتعلق بالأسعار مقارنة مع تكلفتها الباهظة، فإن تمّ كل ذلك يمكن لسهل الغاب أن يرجع كما كان .
بالمختصر المفيد؛ إن ٦٥ بالمئة من واردات سهل الغاب المائية من الينابيع ومياه الأمطار ومن مجرى نهر العاصي تذهب هدراً وفقاً لحديث وزير زراعة سابق ، فضلاً عن خروج مساحات منه عن سكة الإنتاج فكل هذه الترابطات تؤكد حقيقة مؤداها أن منظومة سهل الغاب تركيبة عجز عن قراءتها المعنيون منذ حوالي ربع قرن من الزمن، وإن من يريد ازدهار الاقتصاد الزراعي بشقيه النباتي والحيواني الذي هو ملاذ أمننا الغذائي عليه أن يوفر كل مقومات نجاحه عملياً لا نظرياً وليس عبر الزيارات المكوكية قبل أن نخسر هذا السهل الخصب وعشق مزارعيه طميَ ترابه، فالمسألة برمتها غياب الرؤية الإستراتيجية وسوء التخطيط ولنا في موسمي الشوندر الماضي والقادم أسوة غير حسنة ..


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق