ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:02/12/2022 | SYR: 15:33 | 02/12/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 سورية والاردن والعراق ولبنان مازالوا في طور التباحث ليتكاملوا زراعياً
و قطنا يدعو الدول العربية للانضمام إلى التحالف الرباعي لأنه أداة لتحقيق الأمن الغذائي العربي
26/09/2022      


 

سيرياستيبس :

أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا في كلمة له خلال أعمال الاجتماع الرباعي لوزراء الزراعة في سورية والأردن والعراق ولبنان والتي بدأت أمس في العاصمة الأردنية عمان، أن الاجتماع يدعم جهود رسم خطوات عمل واضحة نحو تعزيز العلاقات العربية وهو استكمال لما تم البدء به في العراق ثم لبنان والآن في الأردن وصولاً لتوقيع مذكرات التفاهم المتفق عليها لتكون نواة لتحقيق المصالح المشتركة في مجال التكامل الزراعي وتسهيل حركة التجارة البينية.

وأشار قطنا في كلمته إلى العديد من الاتفاقيات البينية السابقة التي كان لها أثر إيجابي مباشر على التعاون الثنائي بين البلدان لافتاً إلى أن الاجتماع يأتي لمناقشة توقيع اتفاقية رباعية ترسم خريطة الطريق نحو تعزيز البحوث العلمية المشتركة في مجالات الموارد الطبيعية والإنتاج النباتي والحيواني والإدارة الزراعية وتسويق المنتجات الزراعية وغيرها حيث سيتم العمل على تنفيذها بجهود مشتركة بين وزارات الزراعة بالتنسيق مع مراكز الدراسات والمنظمات العربية.

ودعا الوزير قطنا الدول العربية إلى الانضمام لهذا التحالف الرباعي لأن التكامل الزراعي العربي فرصة لتجاوز تحدي قدرة كل دولة على تحقيق اكتفائها الذاتي من المنتجات الزراعية وهو أداة لتحقيق الأمن الغذائي العربي العربي.

وأشار قطنا إلى ضرورة البحث عن حلول ابتكارية للمشاكل التي تعصف بالزراعة في المنطقة العربية واستثمار الفرص ونقاط القوة والميزات النسبية والأبحاث والدراسات لدى كل دولة لمعالجة هذه المشاكل والنهوض نحو اقتصاد عربي قوي يلبي حاجة الشعوب العربية.

ولفت قطنا إلى أهمية الخروج من الاجتماع ببرامج عمل واضحة بتسهيل عبور المنتجات الزراعية إلى البلدان ومن خلالها ترانزيت إلى البلدان الأخرى ريثما يتم استكمال لوائح توحيد الإجراءات الحجرية البيطرية والنباتية وتوحيد نماذج الشهادات الصحية بما يتوافق مع المعايير الدولية والمتطلبات المحلية لكل دولة وأن يتم وضع هيكلية واضحة وروزنامة زراعية مشتركة تراعي احتياجات سوق كل دولة.

بدوره أكد وزير الزراعة الأردني المهندس خالد الحنيفات في كلمة في جلسة الافتتاح خطورة وحجم التحديات التي تعاني منها دول المنطقة وخاصة المتعلقة بالتغيرات المناخية في ظل توالي الأزمات والحروب والاضطرابات حول العالم والتي عطلت معظم الأنشطة الزراعية والسياحية والثقافية في وقت تراجعت فيه حركة التجارة البينية بين الدول المشاركة ما أدى إلى انخفاض تبادل الصادرات والواردات ومنها الزراعية وأثرت في جميع القطاعات الاقتصادية في الدول ومست حياة مواطنيها.

وقال الحنيفات إن الدول الأربع عانت خلال العامين الماضيين من الأزمات الدولية وخاصة أزمة كورونا وما تبعها من إغلاقات صحية أثرت في تنقلات الأفراد والإنتاج في القطاعات الاقتصادية كلها وسلاسل الإمداد وعطلت التجارة البينية تلتها الأزمة الروسية الأوكرانية التي أثرت بشكل مباشر في إمدادات الغذاء وخاصة الحبوب والزيوت والأسمدة.

وشدد الحنيفات على أهمية تأسيس مرصد إقليمي للأمن الغذائي ليكون صرحاً إقليمياً تلتقي فيه الخبرات المحلية والدولية لجمع بيانات الأمن الغذائي وتحليلها ما يمكن صانعي القرار في دولنا من التنبؤ بالأزمات الغذائية ورسم السياسات المناسبة لتفاديها وتقديم الحلول الناجعة والعاجلة.

من جانبه أكد وزير الزراعة العراقي المهندس محمد كريم الخفاجي أهمية البعد الذي يشكله الأمن الغذائي كإحدى الركائز الأساسية للاستقرار السياسي والاقتصادي للبلدان ورفاهية شعوبها.

وشدد الخفاجي على أهمية الاجتماعات لوضع خريطة طريق للخروج من التداعيات التي تهدد الأمن الغذائي والمائي في منطقتنا والانعكاسات التي ستتولد على أمننا المجتمعي بسببها محذراً من البقاء دون خطة واضحة لتحقيق التكامل الزراعي المبني على الميزة النسبية لكل محصول أو منتج في بلداننا.

بدوره قال وزير الزراعة اللبناني الدكتور عباس الحاج حسن: إن انعقاد هذه الاجتماعات يعكس إيماننا المطلق بأن الأزمة أكبر من كل الحسابات وأن الأمن الغذائي لا يعرف حدوداً ولا تناقضات وسعينا المشترك لبناء رباعية نطمح أن تتوسع لتشمل كل الدول العربية.

وأضاف الحاج حسن: إن أمننا تتهدده أكثر من أزمة ما يحتم إيجاد السبل الكفيلة بوضع الأولويات للاستدامة والرؤية العلمية للعلاقات البينية بين دولنا لتحقيق الأهداف المشتركة في معالجة آثار التغير المناخي ودعم انسياب المنتجات الزراعية والاستثمار في القطاع الزراعي كأولوية للنهوض بالاقتصادات الوطنية.

ويأتي هذا الاجتماع استكمالاً للقاءات التي عقدت في بيروت في شهر تموز الماضي ودعماً للجهود التي تبذلها الدول المشاركة لتلبية آمال وتطلعات القطاع الزراعي فيها وتحقيق الأمن الغذائي بينها.

ويناقش وزراء الزراعة خلال الاجتماعات مختلف القضايا الإجرائية المتعلقة بالتبادل التجاري والإرشادي الزراعي وإمكانية تطوير التعاون الفني بين الدول في القطاعات الزراعية النباتية والحيوانية إضافة إلى تبادل الكفاءات لبناء قدرات العاملين والفنيين في الدول المشاركة.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق