ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:02/12/2022 | SYR: 15:58 | 02/12/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 اتحاد الفلاحين: ليس لدينا سوى 40 ألف طن سماد لمحصول القمح .. فماذا نحن فاعلون ؟
16/11/2022      


 

 

سيرياستيبس :

أكد نضال شاهين عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين أن الاتحاد يحاول بالتعاون مع وزارة الزراعة تأمين مستلزمات الإنتاج وسدّ احتياجات الجمعيات من أسمدة وكميات مازوت، فالوضع خلال العام الحالي بات صعباً، نظراً للغلاء الذي طال كلّ السلع والمواد، وبات هناك عجز في تأمين مستلزمات الإنتاج، وخاصة الأسمدة للقمح، حيث يوجد في المصارف الزراعية ٤٠ ألف طن سماد فقط لمحصول القمح الاستراتيجي، وهي كميات لا تكفي، إلا أن هناك محاولات جادة لتوفير كلّ الكميات المطلوبة، أما الأشجار المثمرة فالفلاح يقوم بالاعتناء بها ولا تحتاج إلى أسمدة، وهناك نقص بكميات المازوت ولكن الوعود جادة لتوفير كميات مقبولة.

وأشار شاهين إلى أهمية الدور المعطى للجمعيات التعاونية والإنتاجية الفلاحية، حيث تمّ تأسيس ١٠ جمعيات تعاونية إنتاجية، إضافة للجمعيات القائمة بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية في أربع محافظات، منها اللاذقية جمعية النحل، وجمعية الوردة الشامية في قلعة المهابلة، و٣ جمعيات في طرطوس، وللجمعيات الحق بأن تقوم بقيادة مشاريعها واستثمارها بشخصيتها الاعتبارية، وبقدر ما تنجح الجمعية في تنفيذ أنشطتها تحقق دورها وتعزّز من تواجد التنظيم الفلاحي وتعطيه مزيداً من الإنتاج والصلاحية للدفاع عن حق الفلاح. ولفت شاهين إلى أنها معنية بتنظيم كلّ ما يحتاجه المنتج، والجمعيات الفلاحية اليوم مسؤولة عن استجرار الأعلاف والأسمدة وكميات المازوت وتوزيعها على الأخوة الفلاحين.

وأشار شاهين إلى أن كلّ جمعية تتحمّل كامل المسؤولية عن إعداد البيانات والكشوفات في كلّ ما يتعلّق بالمحاصيل ومستلزمات الإنتاج، حتى كشوف القروض وتوزيعها على الفلاحين، مشيراً إلى أن الجمعية تضمّ في عضويتها ٣٠ عضواً فلاحياً، واليوم أغلب الجمعيات لديها مشاريع إنتاجية، وقسم منها مخصّصة بأراضٍ من وزارة الزراعة لاستثمارها.

كما أشار شاهين إلى أن من بين الإجراءات الداعمة لعمل الفلاح تسجيل الجمعيات على الجرارات الزراعية للراغبين بشراء هذه الآليات لما تؤديه من أنشطة حراثة وغيرها وفق اشتراطات القروض الخاصة بالجرارات الزراعية. وأكد شاهين تطلع  اتحاد  الفلاحين لدور كبير للمؤسّسة السورية للتجارة كي تقوم بتسويق الكميات من الحمضيات والتفاح من المنتجين، ولكن يبقى استجرارها ما بين ٤٠ و٥٠ طناً يومياً قليلاً، وربما لن تستطيع تسويق كميات كبيرة من الحمضيات.

البعث


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق