ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/06/2024 | SYR: 22:53 | 24/06/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 برأي وزير الزراعة :
قطاع الدواجن لم ينهر ولا يوجد عزوف من المربين
02/02/2023      



 سيرياستيبس

نبال ابراهيم

أكد وزير الزراعة محمد حسان قطنا:  أن قطاع الدواجن لم ينهر ولو كان قد حصل ذلك لما وجد إنتاج في السوق المحلية، وأن العمل مازال مستمراً وأن مربي الدواجن يعملون بطاقات إنتاجية مقبولة ضمن الظروف الراهنة، منوهاً إلى أنه رغم الظروف الأخيرة التي شهدت خلال الأربعين يوماً السابقة شحاً بالمحروقات وتذبذب سعر الصرف إلا أن الحكومة اتخذت الكثير من القرارات المهمة بشأن تطوير الإنتاج ودعم الإنتاج الصناعي والزراعي وزيادته.

 

وأشار إلى أنه لا يوجد عزوف عن تربية الدواجن وأن هناك أضراراً أصابت منشآت الثروة الحيوانية ومنها الدواجن نتيجة الحرب الإرهابية وتدمير الكثير من المنشآت التي تضررت، إلا أن 50 بالمئة منها عادت للعمل وأن الطاقة الإنتاجية تعتبر جيدة ضمن الظروف الراهنة، لافتاً إلى أن ما يحد من تربية الدواجن حالياً هو ارتفاع أسعار الأعلاف خاصة أن معظم الأعلاف مستوردة، وأن ما تم القيام به هو إنتاج 500 ألف طن من الذرة إنتاج محلي بزراعة تكثيفية بعد زراعة القمح.

 

وبين وزير الزراعة أن الاحتياج السنوي من الذرة هو بحدود مليون و200 ألف طن وأن إنتاج 500 ألف طن ذرة محلياً يوفر قطعاً أجنبياً من سعر الاستيراد إضافة إلى ما كانت تقوم به المؤسسة العامة للأعلاف بتوزيع مقنن علفي لقطاع الدواجن بدعم نحو 30 بالمئة من القيمة الرائجة بالسوق وبمعدل 25 بالمئة من احتياج الطير من الأعلاف، إلا أنه ونتيجة لشح الأعلاف توقف هذا الدعم لفترة حتى يتم تأمين رصيد إضافي بحيث تتمكن المؤسسة من الاستمرار بهذا الدعم.

 

وكشف قطنا أن قرارات وزير الاقتصاد التي أعلنها أمس مهمة جداً لدعم المنتجين والصناعة الوطنية، مشيراً إلى أن القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة خلال اليومين الماضيين سيكون لها الأثر الإيجابي الكبير على تخفيض أسعار مستلزمات الإنتاج المستوردة وتخفيض الأسعار في الأسواق للسلع المعروضة للاستهلاك المباشر.

 

وعن محصول القمح قال الوزير: تم هذا العام العمل على تأمين كل مستلزمات الإنتاج لمحصول القمح، بحيث تم تأمين كمية 92 ألف طن من البذار المحسنة عالية الإنتاج بمواصفات ممتازة وكامل احتياج المحصول من الأسمدة والمحروقات في فترة زراعته رغم كل الظروف التي عانت منها سورية من شح شديد جداً في توفير المازوت والمحروقات اللازمة للزراعة، لافتاً إلى أنه تمت زراعة نحو 1.3 مليون هكتار قمح حتى تاريخه، معتبراً أن هذه المساحة جيدة جداً وأن الأمطار تبشر خيراً.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق