ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/06/2024 | SYR: 20:10 | 21/06/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 لازم يكون وزارة الكهربا إلها إيد : الزراعة هذا هو وجع البصل ؟
07/03/2023      


 

سيرياستيبس :

بينت وزارة الزرعة أن إعداد الخطة الإنتاجية الزراعية السنوية يتم وفق الموارد المائية المتاحة للزراعة ضمن الموازنة المائية التي تعدها وزارة الموارد المائية وميزان استعمالات الأراضي الذي يتضمن المساحات المخطط زراعتها خلال الموسم الزراعي المحدد، حيث يتم منح تنظيم زراعي للمساحات المروية التي تزيد عن 10 دونم وللمساحات البعل التي تزيد عن 25 دونم، والمساحات الأقل من ذلك سواء كانت مروية أو بعل يمكن زراعتها بأنواع المحاصيل والخضار دون الحصول على التنظيم الزراعي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن المساحات التي تقل عن المساحات القابلة للتنظيم الزراعي تبلغ نحو 35 ٪ من إجمالي المساحات المستثمرة زراعياً، وعليه فإن زراعة معظم محاصيل الخضار لا تخضع إلى التنظيم الزراعي، ومحصول البصل أحد هذه المحاصيل، الذي يقوم الفلاحون بزراعته وفقاً لسياسة العرض والطلب والأسعار الرائجة في السوق لعام سابق، حيث أن محصولي الثوم والبصل تتناوب فيهما الكميات المنتجة بين سنتين متتابعتين بين فائض وعجز ما يؤدي إلى ارتفاع أسعاره في سنة نقص الإنتاج وانخفاضه في سنة فائض الإنتاج، ولتنظيم استقرار الأسعار يتم السماح بتصدير الفائض في حال وجوده بالإنتاج.

وأكدت الوزارة أنه، في عام 2022، كان هناك انخفاض بإنتاج البصل وارتفاع في تكاليف إنتاجه، مقارنة مع إنتاج عام 2021 البالغ 84 ألف طن من البصل الأحمر الجاف، حيث بلغ الإنتاج عام 2022 حوالي 106 آلاف طن بصل بأنواعه الأربعة التي تنتجها سورية، وهي الأحمر الجاف والأبيض والهجين والأخضر، حيث بلغت كميات البصل الأحمر الجاف المنتجة 62 ألف طن، منها 42 ألف طن في المناطق الآمنة، وهي أقل من حاجة الاستهلاك المحلي البالغة حوالي 59 ألف طن، وهذا النوع يخزن ليتم استهلاكه خلال الفترة من تشرين الأول إلى نيسان من العام الذي يليه، ولكن ترافق الإنتاج مع ضعف القدرة على التخزين في المخازن والبرادات لعدم توفر مصادر الطاقة وارتفاع تكاليف التخزين، حيث يتم تخزين البصل بوحدات التبريد وعلى درجة حرارة تتراوح مابين 4 – 10 درجات مئوية، لمدة 3 – 4 أشهر، ويتم عادة تخزين حوالي 10.000 طن سنوياً، وهذا العام انخفضت نسبة تخزين البصل واتجه التجار لتخزين البطاطا كونه محصول أكثر ربحية وأسهل في التخزين، وتم فتح باب التصدير بكميات محدودة ولفترة مؤقتة لحماية الفلاحين من الخسارة، ولم يصدر إلا 118 طن وهي لا تؤثر على الاستهلاك المحلي.

وأشارت الوزارة إلى أن أنواع البصل الأبيض والهجين والأخضر يتم استهلاكها بشكل مباشر ولا تصلح للتخزين وبلغ إنتاجها خلال العام الماضي حوالي 44 ألف طن منها 37 ألف طن في المناطق الآمنة.

وأوضحت الزراعة أن انخفاض الإنتاج خلال عام 2022 يعود إلى انخفاض المساحة المزروعة وإحجام الفلاحين عن زراعة البصل واستبداله بالقمح والبطاطا باعتبار هذه المحاصيل تحقق ربحاً أعلى. والمشكلة لهذا العام لم تكن بسبب التصدير فالكميات المصدرة ضيئلة بالنسبة للانتاج، وكحل إسعافي تمت الموافقة على استيراد 2000 طن من البصل عن طريق وزارة التجارة الداخلية، علماً أنه بدأت عمليات تسويق الإنتاج المحلي من البصل الفريك من إنتاج محافظة حماة لموسم 2023، والتي ستساهم في تلبية حاجة السو


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق