ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/06/2024 | SYR: 23:29 | 24/06/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



Takamol_img_7-18

 مدير التقانة في محروقات : البطاقة الذكية أمنت عدالة توزيع المشتقات وغيرها
الـ جي بي اس يوفر إمكانية اعطاء كميات أكبر لسيارات الإجرة .. و انطفاء السوق السوداء
16/09/2023      




دمشق - سيرياستيبس :

قال مدير التقانة في شركة محروقات إبراهيم أسعد : أنّ مشاريع الأتمتة بشركة محروقات بدأت عام 2007 وكان الإطلاق الأول على مستوى البطاقة الذكية الحكومية في عام 2014 وهذا كان على مستوى الآليات الحكومية  , ثم انطلقنا بعام 2016 لكافة الآليات على مستوى المحافظات , ثم بالتوازي انطلقنا للبطاقات العائلية على مستوى القطر وانتشرنا بالمشتقات النفطية والمواد الغذائية واستفادت منه الوزارات الأخرى.
 واعتبر أسعد وجود المشروع ضرورة  حيث  بينت الأزمة أنه الخيار الاستراتيجي للدولة لإدارة الموارد بظل الظروف والحصار الاقتصادي وأعطى نتائج للمواطنين ووفق الكميات المتاحة كما أنه أمن العدالة من جهة تأمين المادة وتوزيعها للمواطنين، مضيفاً أننا نمشي وفق خوارزمية عمل قد تتأخر قليلاً بالتنفيذ لكن الرؤية واضحة دائماً 
  وبين مدير التقانة في محروقات  أن هناك نسبة كبيرة من المشتقات النفطية تصل الى  30% من الاستهلاك المحلي تُهرب وتُسرق  مع كل المحاولات لضبطها، مؤكداً أن نقص الكميات الموردة تخلق السوق الموازي لاستغلال الناس بغية الربح السريع والفاحش، ونتيجة تطبيق البطاقة الذكية منذ بداية المشروع حتى نهاية عام 2022 كان الوفر برتبة 200 مليار ليرة سورية والرقم متصاعد
. وتابع حديثه  بالقول إنه نتيجة تطبيق البطاقة  الذكية على آليات وسائط النقل العام الجماعي حققت البطاقة ضبط 80-90% , واليوم يمكن الحديث عن الأداة التي دعمت وعززت  عمل البطاقة وهي  جهاز الـ  جي بي اس وحيث أعطى صاحب الحق حقه، مبيناً أنه على مستوى النقل العام الجماعي و منذ تطبيق  ال جي بي اس  اعتبارا من شهر تشرين الأول من عام 2022 بمحافظة دمشق كان الوفر لا يقل عن 2 مليون ليتر شهرياً وبريف دمشق تجاوز 1.5 مليون ليتر شهرياً وحماة تجاوز 1 مليون ليتر شهرياً، بالتالي تم تحقيق ما يتجاوز العشرة ملايين ليتر شهرياً وبالتالي تم ضبط الهدر وتم أخذ الوفر إلى قطاعات بحاجة أكثر (كالمشافي والأفران ومدارس ونقل والقطاعات الحيوية). لافتا  إلى أنه لو لم تكن البطاقة الذكية موجودة لكُنّا بقينا بحالة الانتظار والازدحام لأيام كي يستطيع الشخص التعبئة نتيجة قلة التوريدات والكميات غير الكافية، لذا جاءت ميزة إرسال الرسائل، بغض النظر عن الكمية كافية أو غير كافية لكن عملُنا هو بآلية تقديم الخدمة
. و أشار مدير التقانة في محروقات إلى أن الأتمتة مشروع كامل من المنبع إلى المواطن ويتم العمل على أتمتة محطات الوقود العائدة إلى شركة محروقات وبالتوجه نحو القطاع الخاص وبذات الوقت يتم العمل على أتمتة المستودعات الاستراتيجية والتي يتم تحميل الصهاريج منها نحو الكازيات، وبالتالي المشروع تمت تجزئته ليكون كل قطاع يرفد الجزء الذي يليه ويحسّن من أدائه وضبط آلية التوزيع وقد يكون هناك تأخير نتيجة الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد

  أسعد قال إنه بمجرد ضبط كافة المنافذ التي يحدث فيها فساد نكون قد حققنا الوفر وبالتالي الوفر هذا سيتم وضعه في المكان الصحيح، وبأدواتنا نضبط   كل من  يختلس ويتصرف بطريقة غير مشروعة، ومع ذلك يجب مراقبة كل الكميات التي يتم توزيعها. 
موضحا فغي هذا السياق  أن البنية التحتية مدروسة بشكل جيد وفق الإمكانيات الموجودة في البلاد وأن التجهيزات عالية المواصفة والجودة وضمن الرؤية العامة، ووفق العقود المبرمة نستفيد من شراكة القطاع الخاص  الذي يشرف على كل من البطاقة الذكية وال جي بي اس علماً أن العقوبات مفروضة على الجميع لكن بظل المرونة الموجودة بالقطاع الخاص لم يحدث أي مشكلة حتى الآن بالتوريدات، وما نعاني منه هو نقص الكوادر نتيجة الظروف وتسرب الكوادر بحكم العمر والسفر بالتالي القطاع الحكومة بحاجة للدعم ورفدهم بالكوادر المختصة.
 منوها الى البدء  بالتوسع في تركيب ال جي بي اس وسيستهدف في المرحلة المقبلة القريبة  سيارات الأجرة وهذا التوسع مدروس وستكون نتائجه جيدة للجميع.   وتابع بالقول: لم نعاني من مشاكل في تركيب أجهزة التتبع ولكن عانينا بعد التركيب من قبل بعض ضعاف النفوس الذين يحاولون الاحتيال والعبث بالأجهزة وتركيب العديد من الأجهزة على آلية واحدة بغية الربح غير المشروح ولكن نتيجة تطور عمل وآلية المنظومة فهي قادرة على كشف أي حالة عبث في الجهاز وهي تصدر التقارير يومياً. مشيرا الى أنه وفيما يخص تركيب ال جي بي اس على سيارات الاجرة  فإنه يتم جمع البيانات في جميع المحافظات علماً أن هناك ما يقارب 70 ألف سيارة , والإنطلاقة ستكون بإرسال رسائل لاصحاب السيارات بمراجعة المراكز لتركيب جهاز التتبع والرؤية الأولى تقول ربط المخصصات بالمسافة والغاية هي عدم المتاجرة بالمخصصات ولضمان أن هذه المخصصات أعطيت لتخديم الناس في الشارع وبعدها سيكون لدينا الإمكانية لزيادة الكميات إذا هي قابلة للزيادة طالما أنها تذهب للعمل وتخديم المواطنين وبوجود الـ  جي بي اس نكون قادرين على إعطاء كميات أكبر وانطفاء السوق السوداء.
 وفي السياق أكد مدير التقانة أن عدد السيارات الحكومية التي ستخضع لنظام التتبع تبلغ 70 ألف آلية وجميعها مستهدفة للتركيب وكشركة محروقات هي من  تتابع التنفيذ وتم تشكيل لجان مختصة ومن خلال المتابعة يحاولون جمع البيانات ووصلوا حتى الآن إلى أكثر من 16 ألف آلية وتم تركيب أكثر من 6 آلاف جهاز، علماً أن كل جهة عامة هي معنية بتغطية ثمن الأجهزة والرسوم وسيتم الانتهاء من ذلك قبل نهاية العام
.
 وفي ختام حديثه قال أسعد إنه منذ إطلاق البطاقة الذكية وهي مهيأة للتعامل مع الدفع الإلكتروني وقريباً سيبصر النور وهو ضمن الهدف، مؤكداً أن الأتمتة حاجة لكل دول العالم وهي حاجة ملحة وضرورة أساسية في الوقت الحالي ومستقبلاً لنكون قادرين على تحقيق العدالة في التوزيع
 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس