ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/06/2024 | SYR: 19:39 | 21/06/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



 بانتظار قمة دبي للمناخ ..
سورية في قلب التغيير المُناخي وأكبر المتضررين منه
06/06/2023      


 


 سيرياستيبس
كتب الاعلامي معد عيسى

 تنتظر قمة المناخ المقرر عقدها في دبي  تشرين الثاني القادم  استحقاقات كبيرة  بعد تفاقم أزمة التغيير المناخي   والذي  وصلت مؤشراته الى أرقام مقلقة  فاقمت من الأزمات الاقتصادية في العالم حيث فاق النزوح الإنساني بسبب التغيير المناخي كل إشكال النزوح الناتجة عن الحروب بين الدول  والصراعات الأهلية بين المجتمعات  ، اذ  تقدر أعداد النازحين سنويا بسبب  المخاطر المتأتية عن  الظواهر الطبيعية القاسية  كالهطولات المطرية الغزيرة أو الجفاف  أو التصحر أو التدهور البيئي أو ارتفاع منسوب مياه البحر و الأعاصير بأكثر من 20 مليون شخص  اغلبهم يتنقلون داخل بلدانهم إلا في بعض الحالات التي يضطر فيها البعض لعبور الحدود نتيجة الكوارث الناجمة عن المناخ فيتغير شكل النزوح ويتحول الى لجوء  .

 سورية ضحية التغيير المُناخي سورية التي تلقت دعوة  موجهة من رئيس دولة الإمارات  العربية المتحدة الشيخ محمد الله بن زايد   ل لسيد الرئيس بشار الأسد للمشاركة في قمة المناخ القادمة ( مؤتمر الأطراف    COP28 ) ليست بعيدة عن التغيير المُناخي بل هي في قلبه ومنذ سنوات طويلة فالنزوح  الذي حدث داخل الأراضي السورية بسبب المناخ ،  من  الأعوام 2005 وحتى بداية الأزمة من المنطقة الشرقية ( ريفي الحسكة الجنوبي الشرقي و دير الزور الشمالي  والشمالي الشرقي و  مساحة كبيرة من محافظة الرقة ) بسبب الجفاف  الذي ضرب المنطقة الشرقية كان كبيرا وقاربت أرقامه حينها 400 ألف نسمة  والكل يتذكر المخيمات التي نشأت بمحيط دمشق ولا سيما مخيم "  أوتا يا "  ومخيمات " الصفيح " فيما نزح عدد كبير الى محافظات الساحل ودرعا والسويداء كون المحافظات المذكورة ذات طبيعة زراعية  تؤمن فرص عمل مماثلة للأعمال التي كانوا يعملون  بها في مناطقهم ، والنزوح طبعا  لم يتوقف مع بداية الأزمة ولكنه أخذ شكل أخر اختلط فيه النزوح الناجم عن التدهور البيئي مع النزوح الناجم عن الحرب الإرهابية على سورية  ليتحول النزوح الى لجوء الى بعض دول الجوار ودول أخرى . صورة التغيير المناخي في سورية أصبحت اليوم أكثر وضوحا  مع التقلبات الجوية وتأخر الأمطار واحتباسها وتراجع الغطاء النباتي وحدوث فيضانات وجفاف بمناطق واسعة وبما يعبر بشكل واضح عن تغيير مناخي ملحوظ زاد من الأعباء المالية  الكبيرة على الاقتصاد السوري ولا سيما المبالغ الكبيرة التي تم صرفها من عام 2005 حتى بداية الأزمة  في إطار مشروع تنمية المنطقة الشرقية  وهيئة تطوير المنطقة الشرقية حيث تم تنفيذ عدد كبير من المشاريع التنموية مثل مشروع الصور لإرواء 136 قرية بدير الزور إضافة الى مشاريع زراعية كثيرة  وتقديم المساعدات  والإعانات والقروض و توزيع أعداد كبيرة من الثروة الحيوانية  وتقديم تجهيزات زراعية   وفي العام 2011 وقعت الحكومة السورية عقدا بقيمة 2 مليار دولار لإنشاء   محطة ضخ عين ديوار على نهر دجلة وقناة مياه عين ديوار التي تتفرع الى قناتين الأولى باتجاه سد السفان في مدينة المالكية وأخرى باتجاه نفق يتم حفره في جبال كراتشوك بطول  /20/ كم وفي نهاية النفق يوصل بقناة مياه /ام/ ومنها تتفرع إلى قناتي مياه /ام 1/ بطول نحو 72 كم و/ام 2/ بطول 29 كم بحيث تضخ الأولى المياه في سدي السابع من نيسان والثامن من آذار بينما تضخ الثانية في سد الباسل جنوب مدينة الحسكة على نهر الخابور وكان مقدر للمشروع إرواء  /200/ ألف  هكتار لزيادة إنتاج المحافظة من المحاصيل الاستراتيجية إضافة الى توفير عشرات آلاف فرص العمل للفلاحين الذين هجروا أرضهم نتيجة الجفاف  ولكن للأسف المشروع توقف بسبب الحرب على سورية  وقامت التنظيمات الإرهابية بسرقة المعدات والتجهيزات من أرض المشروع .

  تعويضات واستحقاقات سورية  يُمكن أن تكون في طليعة الدول المُستحقة للتعويض عما شهدته من تغيير مناخي وهذا يتطلب إعداد بيانات توثيقية لحجم الأضرار الناجمة عن التغيير المناخي ، كما يُمكن أن تقوم بتحضير ملف عما تم تركيبه من طاقات متجددة وتحصل  بموجبها على تعويضات وفق معادلة حسابية مُعتمدة في برامج خفض انبعاثات الكربون  ومقدرة بشكل تقريبي 20 دولار عن كل طن كربون يتم خفض انبعاثه وهذه التعويضات تتحملها الشركات الصناعية الكبرى ذات الانبعاث الكبير للكربون لاستخدامها الفحم الحجري والوقود الاحفوري لتشغيل مصانعها مع الإشارة الى أنه في قمة المناخ التي أقيمت في باريس عام 2015 تم مناقشة فرض  ضريبة بقيمة 75 دولارا أمريكيا على كل طن ثاني أكسيد الكربون في جميع أنحاء العالم للحد من  الاحترار العالمي تحدي العالم  1.5 درجة مئوية   أمام مؤتمر الأطراف (   COP28 ) المنتظر عقده في دبي  تشرين الثاني القادم تحديات كبيرة والتزامات كان تم مناقشتها  في القمم السابقة ولا سيما باريس وشرم الشيخ بمصر و غلاسكو بالمملكة المتحدة   والتي انتهت الى خُلاصات وبرامج وتوصيات إلا أن تنصل  بعض الدول الصناعية المُصدر الأكبر للكربون حال  دون إقرارها أو تنفيذها  ومن أهمها  ، إنشاء نظام إنذار مبكر  ضمن نطاق تنبؤي محدود يقتصر  على الكوارث الناجمة عن اضطرابات الطقس (درجة الحرارة، العواصف، وظواهر الجفاف) والاضطرابات الهيدرولوجية المسببة للفيضانات وتباعته  وذلك بهدف اتخاذ إجراءات فورية لإجلاء السكان نحو مناطق آمنة قبل وقوع الكوارث بوقت قصير لا يتجاوز 24 ساعة والذي من شأنه إنقاذ الأرواح وتقليل الخسائر بنسب تقارب 50 %  وهو ما  يمنع بالمحصلة  أو يحد من حصول أزمات اقتصادية جديدة . أما التحدي الهدف  فيتجسد بتقليل معدل انبعاث الغازات الدفيئة وثاني أكسيد الكربون بما يتماشى مع تقليل معدل زيادة درجة حرارة الكوكب إلى أقل من 1.5 درجة مئوية ) ، وتوفير دعم مالي للدول النامية المتضررة للتكيف مع تبعات التغير المناخي الذي يشهده كوكب الأرض  والوفاء بالتزام تمويل المناخ بقيمة 100 مليار دولار بعد أن كانت  نحو خمسمائة شركة خدمات مالية عالمية قد وعدت في مؤتمر غلاسكو بالمملكة


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس