العثور على مشفى ميداني وغرفة عمليات ومستودع تابع لمنظمة MS الامريكية الداعمة للمجموعات الارهابية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/02/2020 | SYR: 16:06 | 17/02/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 كلو حيوانات : شعب الأمريكان ... بين حيوانات الداخل .. وحيوانات الخارج
13/02/2020      


كتب الدكتور دريد درغام حاكم مصرف سورية المركزي السابق :

وصل الدين العام الأمريكي إلى 23 تريليون دولار بحيث لا تقل فوائده السنوية عن 479 مليار دولار يتوجب لحظها في الموازنة العامة للدولة الأمريكية. وهي مهمة سهلة في ظل إمكانية طباعة الدولار وتوزيعه على عاشقيه عبر العالم ممن يساعدون في سياساتهم جنون الغرب وهيمنة الدولار على حياة العالم.

بالمقابل يحاول هذا البلد المتورم صحة على حساب نشر العلل في الخارج أن يبرز اهتماما شكليا بموضوع المساعدات الخارجية الأمريكية ولكنه رغم تخصيص موازنة ضئيلة (نسبياً مقارنة بفوائد الدين العام لديه) لهذا الغرض فإنه يستغلها طريقة ملائمة لممارساته الغريبة في التعامل مع باقي دول العالم.

وقد شهدت السنوات الثلاث الماضية محاولات حثيثة لتخفيض حجم المساعدات الأمريكية للخارج. فقد اقترحت الموازنة الأمريكية لعام 2020 بتخفيض 23% من 52.5 مليار دولار إلى 40 مليار دولار (لم تنجح عمليات التخفيض دوماً بسبب معارضة الكونغرس "الطيب" ولكن للأسف جرى تخفيض مهم كان على حساب المساعدة البسيطة التي كانت تصل الأونروا). أما إسرائيل فتستحوذ من تلك المساعدات سنوياً على حصة مستقرة بجوار 3 مليار دولار سنويا. كما يلاحظ في سنوات ما يسمى الربيع العربي تنامي المساعدات الأمريكية المقدمة للعديد من الدول العربية ومنها الأردن (بجوار 1.7 مليار دولار) ومصر والعراق (كل منهما بجوار 1.2 مليار دولار) وتونس (جوار 200 مليون) ولبنان (وصلت إلى أكثر من 700 مليون في 2018) واليمن (بجوار 650 مليون) والسودان الشمالي (بجوار 300 مليون دولار بالعام الماضي) وليبيا (150 مليون$) والمغرب (130 مليون$) (والإمارات (بجوار 50 مليون $) أما باقي الدول فلا يصلها الكثير إلا حصص أقل مثل السعودية التي بلغت حصتها ما يقارب مليون دولار فقط لا غير. وتؤكد التفاصيل أن المساعدات الكبرى في العديد من الدول المهمة معظمها من طبيعة عسكرية وما شابهها.

ويبدو أن الشعب الأمريكي "مرتاح" كثيراً لسياسات حكوماته المتتالية وتركيزها على الرخاء الداخلي مهما بلغت درجات البلاء الأمريكي في الخارج. فقد لوحظ أنه منذ العقد الماضي أصبح 95% من الأمريكيين يعتبرون الحيوانات جزءاً من العائلة بدلا من 88% في الماضي. ولهذا السبب خصص الأمريكيون في 2019 للحيوانات لديهم 52 مليار دولار فقط لا غير بدلا من 32 مليار قبل عشر سنوات. وقد خصص الأمريكيون 34 مليار دولار منها لأكل تلك الحيوانات أما الباقي 18 فقد خصصوها للأكسسوارات والألبسة وغيرها من مستلزمات ترفيه هذه الحيوانات. وهكذا تكون المساهمة الوسطية لكل فرد أمريكي على الرعاية الحيوانية لا تقل عن 150 دولار سنوياً فيتربع بذلك الأمريكي بعيداً على القمة أمام باقي الدول في ترتيب الشعوب "الطيبة" المهتمة بالحيوانات...!


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس