ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:01/12/2022 | SYR: 17:09 | 01/12/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




 

إنصافاً للسورية
19/11/2006

      


مؤسسة الطيران العربية السورية وكأي مؤسسة قطاع عام في هذا البلد، لا تخلو من الأخطاء، لا بل ويمكننا القول إن هناك أخطاءً غير قليلةٍ فيها، وإن كان يعود بعضها إلى اجتهادات شخصية، فإن بعضها الآخر يبقى مرتبطاً ببعض الأنظمة والقوانين التي تفرض على هذه المؤسسة أو تلك نمطاً محدداً من الإجراءات التي لا يمكن تجاوزها.
ولكن- في واقع الأمر- نرى أنه من غير المنصف أن نسقط من حساباتنا تلك الخطوات الإيجابية التي خطتها المؤسسة على صعيد خدماتها، والتي يمكن لكل متعاملٍ معها أن يلاحظ ذلك فعلياً، فالخدمة على الطائرة صارت ممتازة وبجدارةٍ عالية، كما أن التعامل مع الزبائن اختلف وتطوّر كثيراً، والواقع أن هاتين الناحيتين "الخدمة، والتعامل" هما مؤشران أساسيان لتحسن الأوضاع والمضي في خطواتٍ تطويرية، لأنهما يختزلان الكثير من الإجراءات ومن القناعات، التي لم يكن من السهل التوصل إليها، على الرغم من الظروف الصعبة التي تتعرض إليها السورية.
فالسورية للطيران هي الناقل الوطني، الذي تعرض لأصعب أنواع الضغوطات التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية على سورية، تأثرت بصفقة طائرات كانت على وشك التنفيذ، وتتأثر بمختلف أنواع التقنيات التي تلزمها، فهناك –إزاء تلك العقوبات- صعوبات كبيرة في تأمين هذه التقنيات، ومع هذا استطاعت السورية للطيران أن تبقى متألقة، وفعالة وتُحسّن من أدائها ومن خدماتها. وهذا ما يدفعنا للقول: إن السورية للطيران تستحق منّا أن نُقدّر جهودها واهتمامها وأداءها الجيد.

علي محمود جديد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس